mardi , 27 octobre 2020

Le montage المونتاج

المونتاج

Le montage

 

يوسف زينو

يبدو أن مصطلح المونتاج  » Montage » أحيانا كأنه كلمة سحرية غامضة، يملك سرها فقط المخرج و المونتور « Le monteur »، حيث يجلسان معا لتركيب المقاطع الصغيرة ووصلها ببعضها البعض بطريقة تتيح لهما تحقيق تأثير محدد في المتفرج من خلال التلاعب بالمادة السينمائية.

يعتبر المونتاج هو « جوهر » فن السينما، فما هي أهم التقنيات التي يتم استخدمها؟ ولماذا؟ وما التأثير الذي يريد أن يحققه المونتور في المتفرج؟

اكتشف الفنانون السينمائيون خلال ممارستهم صنع الأفلام إمكانات المونتاج، والرحلة الطويلة في تجربة يمكن أن تفشل أحيانا، وتنجح أحيانا أخرى، المهم أن يكون المونتور واع بذلك، والمهم أيضا أن يسأل نفسه: ما هو رد الفعل الذي أريده من المتفرج؟

إن كلمة المونتاج مأخوذة عن اللغة الفرنسيةMontage ، وتعني باللغة العربية (التوليف أو التركيب)، فيعرف المونتاج بأنه فن اختيار وترتيب المشاهد وطولها الزمني على الشاشة، بحيث تتحول إلى رسالة محددة المعنى.وهو أيضا تقنية تتيح للمستخدم دمج  الصور والنصوص واللقطات المتحركة وإضافة بعض المؤثرات الصوتية عليها وإخراجها بشكل جذاب ومشوق لتوصيل رسالة للمشاهد.

وتتحدد وظائف المونتاج في حذف الأجزاء الزائدة من المشاهد، تصحيح أخطاء التصوير إن أمكن، إضافة عناصر خارجية إلى الفيلم (صور ثابتة – نصوص – أصوات –أو غيرها) إضافة مؤثرات مختلفة مثل الانتقالات والفلاتر المختلفة وترتيب المشاهد حسب التصور الموضوع لها.

 

يأتي دور المونتور في العملية السينمائية بمجرد بدء التصوير، فهو يقوم بتجميع القطات التي تم تصويرها أولا بأول، وبذلك يكون من الممكن إجراء تعديلات أو تصوير لقطات إضافية خلال مرحلة التصوير.

ومع ذلك فإن الدور الأساسي للمونتور يأتي في مرحلة ما بعد التصوير، حيث تتم إضافة الصوت والموسيقى خلال هذه المرحلة، وإضافة المؤثرات الخاصة، وعلاوة على حذف ما هو زائد في اللقطات، ليجد إيقاعا للفيلم، من خلال العمل مع المخرج، وأحيانا مع المنتج، فإنه يقترح خيارات، ويحدد مناطق التشويش، ويضع يده على المشاهد الزائدة، ليقوم ببحث حدسي عن الوضوح والحيوية، حيث يصبح للفيلم لغة تخاطب أوسع قاعدة من الجمهور قدر الإمكان. كما تتم إضافة الصوت والمؤثرات الصوتية والموسيقى في هذه المرحلة.

كما تظل أهداف المونتور محددة في العثور على استمرارية السرد للعناصر البصرية والصوتية للفيلم، وأن ينقح هذه العناصر في كل لقطة لكي يخلق تأكيدا دراميا يجعل الفيلم مؤثرا. كما أن المونتور يقوم باختيار تجاوزات محددة بين اللقطات، ومن خلال ذلك يحقق في السرد مستوى من المجاز والمعاني المتضمنة، بل إنه يستطيع تغيير المعنى الأصلي من خلال تغيير تجاوز اللقطات.

برانم المونتاج

 إن برانم المونتاج الاحترافية كثيرة جداً وسنعرض عليكم قائمة لأفضلها سواء للمحترفين أو المبتدئين.

 

Camtasia studio

كامطازيا ستوديو

برنام احترافي يستعمل كثيرا في إنتاج الفيديوهات التعليمية حيث يعطي إمكانية تسجيل الصوت والصورة وشاشة الحاسوب..

 

SONY Vegas Pro

سوني فيغاس بروفسيونال

من أفضل برانم المونتاج والإخراج و حيث تستخدمه العديد من قنوات التلفزيون وأفضل المخرجين والمحررين والمنتجين. للبرنام أدوات كثيرة تساعدك على إنتاج الأفلام، وأن تضيف اللمسات والمؤثرات والكتابة كما تريد، أو تركب مجموعة من الصور مع ملف صوتي…

Adobe Premiere Pro 

أدوب بريمير بروفسيونال

 يعتبر هذا البرنام أيضاً أحد أفضل برانم المونتاج الفيديو فقد نال إعجاب الملايين من المستخدمين، لما يقدمه من إمكانيات قوية وهو تابع لشركة أدوب الرائدة في برمجياتها.

 

 

Corel VideoStudioUltimate

كوريل فيديو ستوديو الرائع

يعتبر برناما احترافيا قويا في المونتاج، فهو يتيح لك إمكانيات رائعة وعالية جداً في الإخراج والمونتاج الاحترافي، وتستخدمه الكثير من القنوات وشركات الإعلانات والمحررين أيضاً.

 

Appel Finalcut

فينال كات

من أهم البرانم الاحترافية في المونتاج، فهو يعطي إمكانيات متطورة ورائعة في الإخراج وتختلف نوعاما عن باقي البرانم خاصة في المؤثرات، ويستخدمه الكثير من المحترفين في المجال والمهتمين بالمونتاج السينمائي.

 

Filmora

فيلمورا

يعتبر برنام فيلمورا من البرانم المتطورة والبسيطة الاستعمال منحيث إعداداتها والإمكانيات التي توفرها للحصول على منتوج جيد إضافة إلى أنه يقبل اللغة العربية.

 

يمكن القول من خلال ما سبق أن المونتاج هو الركيزة الأساسية لأي إنتاج سينمائي روائي أو وثائقي، فهو ترتيب للقطات مصورة حسب تصور إخراجي معين مع إزالة كل المشاهد الزائدة وإضافة ما يمكن إضافته من مؤثرات باستعمال برانم تقنية مخصصة لذلك، وبالتالي وضع عمل يحتاج لخبرة المونتور وحسه الإبداعي والفني ليكون بذلك دوره لا يقل أهمية عن دور كاتب السيناريو والمخرج.

 

error: Content is protected !!