lundi , 26 octobre 2020

مقترح خطوات منهجية لتدبير حصة دراسية عبر فضاء افتراضي معين

بقلم الأستاذ : عبد العزيز خرخاش

على الرغم من المجهودات التي يبذلها المهنيون والمتمدرسون لتدارك ما يفوت المتعلمين والمتعلمات بسبب أزمة « كورونا »، فإن طرفا منهم يشدد على ضرورة تنظيم المسألة وتمكين جميع المتدخلين من دعامات تمزج بين التقني بالبيداغوجي والديداكتيكي، وهو ليس بجديد، وطرف اخر يعترضها جملة وتفصيلا لاعتبارات مادية وحقوقية … 

 خصوصا وان المغرب لم يعرف فيما سبق أي تجربة للتعليم عن بُعد (بشكلها الحالي) بعد توقف الدراسة بشكل اضطراري و دون سابق انذار سببه الازمة التي أحدثها كائن متناهي في الصغر يسمى  » كوفيد  19 « . هذه الأخيرة قد تؤدي إلى تحول ينجم عنه التفكير في  وضع تصور لبلورة تعليم عن بعد يحقق أهدافا محددة .

على ان ينبني هذا التصور على إعداد برنامج عمل واضح المعالم يتم تصريفه باستمرار بغية المساهمة في انتاج المضامين الرقمية والدروس المصورة، واقتراح بدائل أخرى مبتكرة تضمن التحصيل الدراسي للتلميذات والتلاميذ، وتتبع عملية سير التعليم عن بعد والتواصل الإلكتروني مع التلاميذ.

بطاقة تقنية موجهة الاشتغال مفتوحة على كل الاحتمالات

أسئلة كثيرة تسائل هذا النظام الجديد والتي لا تحتاج منا الى أجوبة استعجالية نذكر منها: 

-هل سير التعليم عن بعد والتواصل الإلكتروني مع التلاميذ يتم فعلا على اسس تربوية سليمة ام هناك ابداع تكنولوجي في الاختيارات التقنية التواصلية على حساب البيداغوجي بمختلف تجلياته؟

-هل هناك فعلا سير للتعليم عن بعد والتواصل الإلكتروني مع التلاميذ بشكل تقني-بيداغوجي ام هناك نوايا حسنة وتعليم جوهره الدهشة والانبهار التكنو لولوجي فقط؟

– هل سير التعليم عن بعد والتواصل الإلكتروني مع التلاميذ سينتهي مع الرجوع الى التعليم الحضوري بعد تعاون الجميع على القضاء على ازمة كورونا – سيتحقق ذلك بعون من الله -؟

– هل الوقوف على الايجابيات وحدود التعليم عن بعد وكون التفاعل الحضوري يختلف عن التفاعل الافتراضي سيجعل من ذلك فرصة لتجويد الفعل التربوي؟

 انخراطا منا كفاعل تربوي وهو واجب وطني في اغناء النظام الجديد لعمل الأطر التربوية، أقدم بين ايديكم بطاقة للإغناء والاثراء والتعديل (مجهود ناتج عن ممارسة ميدانية، قد يقبل الخطأ و قابل للتصويب) وهي بطاقة تقنية موجهة لتقديم حصة تعليمية عن بعد، تبقى مفتوحة على كل الاحتمالات.

تنقسم البطاقة المقترحة الى ثلاث مراحل أساسية:

 مرحلة التخطيط

  • تهييئ دعوة لحضور الحصة قبل مدة كافية مع ارفاقها بجدول اعمال يتضمن محتويات الحصة، كما ينبغي التصريح بالأهداف والكفايات المراد تحقيقها، والاشارة الى المدة الزمنية المخصصة،  بغرض ترك الفرصة للمتعلم رفقة اسرته لتوفيراللوجستيك اللازم (هاتف – لوحة لمسية -انترنيت …).
  • اختيار الوسيلة التواصلية الاكثر تمكنا من طرف المتعلمين (مراعاة الفروقات العمرية و المجالية……)
  • اعداد رائز تشخيصي رقمي (تقويم قبلي) يمكن من تفييئ المتعلمين حسب حاجياتهم وتعثراهم مع استحضار المعايير التالية مثل الذكاءات المتعددة -أنماط التعلم ……(من وجهة نظري هي فرصة جد مناسبة للاشتغال بالبيداغوجيا الفارقية للاشتغال مع كل فئة على حدة)
  • تهيئ محتويات الحصة (وضعية الاشتغال التي ترتبط بمقطع دراسي أو أكثر) على شكل صورة – نص – فيديو قصير…. تراعى ظروف التخفيف مع استحضار خصوصيات التواصل عن بعد واختلافه عن الحضوري بجميع المقاييس.
  • تهييئ شبكة لتسجيل الحضور وعدد المشاركات وجودتها (كأن الحصة ستصبح منتدى للإغناء. forum لا للالقاء الدوغماتي الممل) تتضمن الشبكة معايير للتقويم مثلا منع علامة، تقبل نقطة على كل مشاركة صحيحة او خاطئة مع تحديد المهام و المسؤوليات

مرحلة التدبير

1-ارسال كل الاعدادات السابقة قبل الحصة على الاقل ب24 ساعة حتى يتسنى للمتعلمين واولياء امورهم اعداد اللوجستيك المناسب و الاطلاع على المضامين بشكل مريح. كما يستحسن ارسال روابط لمواقع تساعد على دمج تصور اولي لموضوع الحصة (البناء الذاتي للمفهوم) او الإحالة على قراءة صفحات من دعامة معينة ستستعمل خلال الحصة التعليمية عن بعد …

2-الحضور بمدة زمنية كافية(15 دقيقة ) لتهيئ فضاء الاستقبال (فايسبوك –واتساب –تيمز- زوم…)  مع افتتاح الفضاء بصورة مكتوب عليها عبارة الترحيب والاستقبال حسب الفئة العمرية.

 3-طلب تسجيل الحضور (5 دقائق) من طرف كل متعلم تمكن من ولوج الفضاء الافتراضي والذي سيظهر معه رقم هاتفه او بريده الالكتروني او الاسم الكامل مع مراعاة سرعة التعامل مع أدوات القسم الافتراضي

4-تدوين اسماء المتعلمين (5 دقائق) الذين صرحوا بالحضور مع ارفاق كل اسم برقم يتكون من الرقمين الاخيرين من رقم هاتفه في حالة التشابه ننتقل الى الارقام الثلاث الاخيرة (بالنسبة للواتساب) او الإيميل او الاسم او رقم مسار (لتسهيل عملية التواصل)

5-بعد التأكد من حضور العدد الممكن نتقاسم (5 دقائق) وضعية الاشتغال (صورة او تمرين او نص او فيديو قصيرا صفحات للقراءة او روابط الفيديو مقالات الكترونية وغيرها مع مراعاة حقوق التأليف) على شاشة العرض وشاشاتهم الذكية الخاصة بهم. مع الحرص على الالتزام بوقت انطلاق الحصة دون تجاوزه بشكل مبالغ فيه من هنا تبدأ التربية على القيم عبر احترام المواعيد.

6-الحاق او ارفاق وضعية الاشتغال بتسجيل صوتي (في حلة واتساب) يوضح المصطلحات والاشكالات التي تطرحها، الاشتغال مع الاكتفاء بتفسير الأساسيات مع ربطها بالتعليمات الرسمية والاطر المرجعية … او تدخل سمعي بالنسبة للوسائل التقنية الاخرى .

7-التفاعل(( دقائق) وهنا بيت القصيد بأسئلة تمهيدية غير مركبة مع المتعلمين لمعرفة مدى إدراكهم للوضعية المطروحة من خلال استقبال اشارتين او أكثر مكتوبة او صوتية من طرفهم (بيداغوجيا تفاعلية)

 8-تقديم السؤال الاول فقط على الشاشة مع مراعاة التدرج في الصعوبة   يكون سؤالا سهل المنال لضمان انخراط المتعلمين وخصوصا لتمكينهم من التغلب على العائق التكنولوجي والتواصل (كيفية تسجيل صوتي او تحرير جواب بالقسم الافتراضي…….)

9-اتباع السؤال بتسجيل صوتي او تدخل صوتي حسب الوسيلة المستعملة يوضع المصطلحات والاشكالات التي يطرحها السؤال مع ربطه بالتعليمات الرسمية والاطر المرجعية ….

10-منح المتعلمين (10 دقائق)مدة كافية تفوق المدة المخصصة حضوريا بالضعف على الاقل ثم تقديم طلب عدم الاجابة الا بإذن (تنمية مهارات العمل داخل المجموعة الافتراضية) مع التأكيد على تدوين الجواب فوق ورقة او على دفتر البحث وأخد صورة لها قابلة للتقاسم (الانتظار حتى نهاية الوقت المخصص وبعد الاذن)

11-الاذن لاحد المتعلمين المتطوعين(دقيقة واحدة) دون احراج طرف (مراعاة الجانب النفسي للمتعلم وتفاوت التجهيزات وصبيب الانترنيت) وذلك بنشره لصورة الجواب المقترح على الشاشة ذلك أفضل او تقديم قراءة صوتية متأنية للجواب او الكتابة على الشاشة حسب الامكانية.

12-تفعيل النقاش (4 دقائق) بين أعضاء المجموعة (التعليم بالأقران) التشجيع عليه لتصويب الخطأ او تثمين الصواب منه (عدم التدخل من البداية للحسم في الصحيح من الأجوبة) يستحسن في فضاء للدردشة chat    espace de وهو فضاء تتوفر علية مختلف الأدوات التقنية المعتمدة للتدريس عن بعد.

13-من هنا تنطلق عملية التقويم المرحلي بتدوين العلامات على الشبكة التقييمية المعدة مسبقا (تقييم التواصل –المعرفة – الاندماج الافتراضي –الصواب والخطأ- احترام مبادئ المواطنة الرقمية كقيمة انسانية وجدانية ….) وهي شبكة من نوع خاص وهي اهم عملية في التعليم الافتراضي

14-نستمر بنفس النهج التكنو- بيداغوجي   حتى نهاية الحصة الافتراضية   التي لا يجب ان تتجاوز ساعة واحدة او اقل (يستحسن)

15-عند نهاية الحصة يجب تثبيت(5 دقائق) ما سبق طرحة مع المتعلمين باعتماد بطاقة ذهنية او خريطة مفاهيميه او تكليف احد او البعض من المتعلمين باسترجاع ما ورد في الحصة

16-اختتام الحصة بكلمة شكر وتقدير للمجهودات المبذولة مع التصريح بنتائج الشبكة التقييمية للحصة الافتراضية لخلق روح المنافسة خلال الحصة المقبلة مع طلب تحرير الوضعية على الدفتر واعادة تصويرها وتنزياها في نفس الفضاء الافتراضي للتقاسم والتصويب في حالة خطا او سهو او غياب لاحد المتعلمين.

17-تحديد موعد الحصة المقبلة مع اخبارهم بتوصلهم بعدة العمل قبل الموعد بوقت كافي للاستعداد والاعداد.

التقويم

  • ارسال تمارين للتغذية الراجعة رقمية h5p او google forms  ….. او مكتوبة او انجاز مشروع شخصي يتضمن الكفايات المستهدفة من الحصة الافتراضية والتي سيتم مناقشتها قبل انطلاق الحصة الموالية (تقويم نهائي)
  • يستحسن إعادة مشاهدة الاستاذ لتسجيل الحصة الافتراضية المنجزة في وقت لاحق  قصد تصويب بعض الممارسات الغير الصائبة و المعيقة للتواصل الجيد عن بعد ا و مراجعة  لوثائق وطرق العمل لتسهيل سير العملية مستقبلا (تقويم ذاتي للاستاذ)

في الختام أوجه الدعوة للجميع الى التفكير في سيناريو بيداغوجي خاص بالتعليم عن بعد

ينطلق لم لا من هذا العمل و يكون أكثر تدقيقا مما ذكرت

error: Content is protected !!